مدينة الحب
خواطر رومانسيه
دومية عاشق

الليل . . و المساء . . و السكون . .

هنا اراك بجانبى والحب يجمعنا

هنا . . أحس ما خسرت قبل وجهك الجميل من سنين

و ما عرفت في هواك من حنين . .

وكأن كل ما فات فى عمرى لم يكن للحب عنوان

لم يكن سوى سراب احلام

انتظرت عاشقا . . لأجل أن أراك تشرقين

و زهرة جديدة أيامها تناجى قلبي بالسلوى

اراكى اليوم يا عمرى فى سكون الليل وصمتة

توشوش دوميتى همسا


تهمس اليها بين الحين والحين

وتقبلها كطفل جميل

وتقص عليها حبها

وتسئلها عن حال عاشق مثلها

ماذا يفعل فى سكون الليل؟

فماذا يفكر يا دومية المحبين؟

فقالت الدومية فى خجل شديد

انة يفكر فيك وليس لغيرك سبيل

قالت لها

ولماذا انتى تخجلين ؟

قالت يراكى وانتى هنا تحلمين

ويحسدنى اذا انتى بى تقبلين او تلمسين

فقلبة بين طيات نفسك الا تدركين؟

وينبض القلب بأسمك الا تسمعين؟

يا دومية الحب قولى لها انى اعشقها فى كل وقت وحين

وما الاحساس يأتى لقلبى الا بها

وما نسيت صورتها فانها الوشم على قلبى المسكين


وقصى عليها حيرتى فالمغيب

يا سيدة ملكت كل وجدانى

يا من زرعت الآحساس بقلب صغير

مهلا فالزرع مازال مخضرا

واسئلى دوميتى عند المغيب من الحبيب؟

وان همستى لها

فانكى تهمسين فى قلبى بحروفك التى ليس مثلها مثيل

تهمسين فى اذنى سيدتى وليس دومية الحب الجميل

وصال بيننا واحساس جميل

ولن اسئل احدأ عنكى سيدتى

فالآحساس ابلغ المعانى واسرعها بين المحبين


سيدة القلب النابض

انى استنشق العبير والنسمات من نداك كالهواء

وان طافت بكى ظنون المحبين

فأمسكى دومية المحبين

وتذكرى قلب احبك دائمأ

فهل بعدكى من النساء ارها ولو طيف جميل


اسطورة انتى بين دفاترى وصفحات قلبى

اخط كل يوم فيكى كل احلامى سيدتى

قد زاد الحب عن حدة سيدتى

واخاف عليكى ان تستعرى على صدرى

وقبلى دوميتى كثيرا

فأنى اراها سعيدة بين احضانك معلمتى

ورفقأ على من حولكى من اشياء

ورفقأ على قلبى سيدتى

فدوميتى تشتكى منكى

وسكون الليل يغار من جمل عينيكى

ونسيم الهواء يغار من خديكى

فرفقأ سيدتى

افكر الآن بالانتحار داخلكى

موثوق الاطراف بحبكى انتى

فرجاء معلمتى

قومى بوضع دوميتى على قبرى

احبك فوق ما تدرى سيدتى



دومية عاشق

محمود نجم



Add a Comment



Add a Comment

<<Home